كلمة الجمعية التي قرئت، وسلمت نسخة منها للسيد نائب رئيس الجمهورية، ونسخة للسيد السفير
0 view | +0 today
Follow
كلمة الجمعية التي قرئت، وسلمت نسخة منها للسيد نائب رئيس الجمهورية، ونسخة للسيد السفير
بسم الحي العظيم سيادة نائب رئيس جمهورية العراق، الدكتور خضير الخزاعي المحترم تحية عراقية طيبة ابتداء نبدي لكم، ولسعادة سفير جمهورية العراق بكندا؛ شكرنا الجزيل، على دعوتكم لنا لحضور لقائكم مع أطياف الجالية العراقية المتواجدة في كندا؛ باعتبارنا ممثلا للطائفة المندائية في هذا البلد؛ ما يعكس اهتمامكم، ورعايتكم أبناء شعبكم أينما تواجدوا غير خاف عليكم أن ارتباط المندائيين بجذورهم في العراق هو ارتباط نهري دجلة و الفرات بوادي الرافدين؛ فهم الذين على أرضه سكنوا، وعلى ترابه ترعرعوا، ومن خيره الوفيرعاشوا، وإخوانَهم العراقيين - على اختلاف أطيافهم - أفراحهم و أتراحهم شاركوا، فسالت مع الخالدين دماء شهدائهم، وما نال شعبنا الصبور من حيف وضيم نالهم، وهم - كما تعلمون يقينا - أول من تبنَّى عقيدة التوحيد جوهر دينهم. يؤسفنا جدا، وأنتم أول العارفين؛ تعرض أهلكم المندائيين إلى حملة شعواء - حالهم حال الطوائف الأخرى - من قبل المتعصبين، وعصابات السراق، وأعداء الديمقراطية في العراق الجديد، فسفكت دماؤهم، وانتهكت أعراضهم، ونهبت محالهم ودورهم، وخطف أطفالهم وشبابهم؛ مستغلين طيبتهم، و ضعف تنظيمهم العشائري، و تحريم حمل السلاح في عقيدتهم؛ جراء ذلك غادر الكثيرون أرض الوطن العزيز - نافذين بجلودهم - وعيونهم ترنو إليه عن بعد، تاركين قلوبهم و أرواحهم مع أرواح أجدادهم التي تحوم على أرضه نضع رسالتنا بين أيديكم آملين منكم عدم نسيانهم، ورعايتهم رعاية تليق بقدر تعلقهم بوطنهم، وإخلاصهم، فهم ذخر العراق، وهم تأريخه الذي به يزهو، وأمانُهم راية شرف بيد مسؤوليه الأمناء، و أبنائه المخلصين، والتفريط بهم هو التفريط بالعراق وأهله و تأريخه و حضاراته. تتلخص هموم أهلكم المندائيين - سيادة النائب - بما يلي أولا- توفير الحماية لهم في الداخل، وتشكيل مجلس أمن الأقليات ليكون مجالا لطرح معاناتهم، وبث مشاكلهم للسادة المسؤولين في الدولة، ويكون رافدا للأمن الوطني العام ثانيا- دعم مؤسساتهم الدينية والثقافية، ومنها بيت المعرفة المندائية الذي تقوم ببنائه وزارة الثقافة العراقية في بغداد، وطبيعي أن الاهتمام به يشكل رعاية لجانب من جوانب حضارة وادي الرافدين العريقة، وبدون الدعم المادي والمعنوي سيكون معطلا، غير ذي فائدة ثالثا- تكليف لجنة لمراجعة المناهج الدراسية على كل المستويات، وحذف كل ما يسيء للمندائية والأديان الأخرى استنادا على ما نص عليه دستور الدولة، وإضافة مواد توضح تأريخ المندائية، وجوهر عقيدتها التوحيدية، ودور المندائيين في المجتمع العراقي، كذلك باقي الأديان الأخرى رابعا - شمول فضيلة رئيس الطائفة المندائية براتب شهري من الدولة أسوة بباقي رؤساء الطوائف الدينية؛ لكونه لا يملك مصدرا آخر؛ منه يعتاش، ويغطي مصاريفه خامسا- إن للعراقيين المندائيين الذين اضطروا لترك وطنهم قسرا؛ حقا على وطنهم، ومن تسلموا مقاليد أموره - أمثال سيادتكم - بأن تهتم الدولة العراقية بمؤسساتهم الدينية والثقافية في الخارج، ماديا ومعنويا؛ ففي كثير من دول المهجر - ونحن بكندا منها - لا يملك المندائيون معبدا، أو منتدى ثقافيا، بسبب قلة الموارد المادية التي لا تشكل عبئا ثقيلا على خزينة وطننا الأم الذي لن يتخلى عنهم قط ختاما نكرر شكرنا لكم، ونُحمِّلكم إلى وطننا الغالي، وشعبنا، والسادة المسؤولين عن شؤونه؛ أخلص التحايا، وأسمى آيات الود والمحبة والتقدير، والحي العظيم يزكي أعمال الخير والخيِّرين الهيئة الإدارية للجمعية المندائية بكندا
Curated by Mandaean
No scoops have been published yet. Suggest content to its curator!