أكد د.محمد ابراهيم وزير الاثار عدم صحة ما تردد بشأن اكتشاف هرم جديد جنوب مدينة ادفو بأسوان، مشيراً إلي أن الهرم المشار اليه فى بعض المواقع الاخبارية بانه اكتشاف حديث ، يقع شمال قرية الغنيمية علي بعد 5 كم جنوب تل ادفو و25 كم جنوب هرم الكولة ، وقد أشار إليه العالم "لوجران"  في عام 1894 وكذلك "دي مورجان" عام 1908 ولا يعد اكتشافاً جديداً.

  

اشار د.محمد ابراهيم الى أن هذا الموقع ظل مهجوراً لفترة طويلة حتى تضمنه كل من "كايزر" و"دراير" في دراسة ضخمة عن الأهرامات بعد ان قام هو شخصيا بأرشدهما إليه في عام 1979 ، عندما كان يشغل منصب كبير مفتشي آثار إدفو في ذلك الوقت.

 

موضحا ان تاريخ إنشاء هذا الهرم ، الذى يبلغ ارتفاعه خمسة امتار تقريبا وطول ضلع القاعدة 11 متر ، يرجع إلي عصر الدولة القديمة وينتمي إلي مجموعة من سبعة اهرامات منتشرة في وسط مصر وصعيدها كأبيدوس بسوهاج وجزيرة الالفنتين باسوان، لافتا" الى انه لم يعثر داخله علي ايه فراغات تشير الى انه استخدم للدفن ، ويعتقد أن الغرض من هذه الاهرامات كان دينياً